مساحة إعلانية

الرئيسية / / "بطاقة الأداء المتوازن" وضغوطات الحياة

"بطاقة الأداء المتوازن" وضغوطات الحياة

غالبًا ما نضع الخطط ولكن نفاجئ بعد وقت قصير وربما قبل تنفيذها بالتراجع أو التجاهل لتلك الخطط.. ما سبب ذلك؟ وكيف يمكنني الالتزام بتطبيق ما خططت له!
هناك سببان رئيسيان لعدم الالتزام بتطبيق الخطط:-

أولًا / عدم توفر التوازن في أهداف الخطة.
ثانيًا / عدم وجود الحماس للاستمرار في تنفيذ الخطة. (دائرة الاهتمام)

سأقوم في هذا المقال بالإجابة على الجزء الأول، وسأتابع أن سنحت لي الفرصة بالإجابة على الجزء الثاني في مقال لاحق بإذن الله.

أحد أفضل طرق كتابة خطة متوازنة هو تطبيق قاعدة "بطاقة الأداء المتوازنة"، والتي تركز على أربعة محاور:-
  1. تطوير قدرات فريق العمل: فلو افترضنا أنك تضع خطة في المنزل فيجب عليك وضع هدف تطوير الزوجة والابناء ومثال ذلك وضع هدف في الخطة يستهدف زيادة فترة القراءة لهم أو تطوير قدراتهم في الحاسب الالي او مهارات تنظيم الوقت والالقاء والتواصل. كذلك لو افترضنا انك تخطط في العمل فيتوجب عليك تطوير قدرات الموظفين العاملين لتنفيذ الخطة بما يتناسب مع أهداف الخطة.
  2. تطوير وتسهيل العمليات: وأيضا أذكر مثال لذلك في الأسرة وهو تطوير وتسهيل العمليات بين فريق العمل بتوفير وسائل اتصال مثلا أو تحديد الية معينة للتوجيه والعقاب. كذلك في بيئة العمل فتطبيق مثل نظام الجودة العالمية أيزو هو أحد هذه الوسائل لتطوير وتسهيل العمليات.
  3. رضاء العملاء: في حال وضع خطة فيجب عليك التركيز على خدمة ورضاء العملاء، والعملاء هم كل من يؤثرون أو يتأثرون بالخطة فالوالدين والابناء والجيران والأصدقاء جميعهم جيب اخذهم في الحسبان خلال فترة وضع الخطة ووضع أهداف تساهم في رفع نسبة رضاهم. وفي بيئة العمل فجميع من يعنى بالخطة يجب أن يأخذ في الاعتبار رفع مستوى رضاهم من خلال وضع هدف أو أكثر ضمن الخطة.
  4. المالية: من أهم ما يؤثر في تنفيذ الخطط هو توفر الموارد والعائد المادي من تطبيق أهداف الخطة. سواء في المنزل أو في العمل فإن توفر الموارد لتطبيق الخطة والمردود المادي من نتائج تحقيق أهداف الخطة يؤثر بشكل كبير على حماس واهتمام فريق العمل.


حاول خلال التخطيط أن تضع هدف أو أكثر لكل محور من المحاور الأربعة.. وتنبه بأن ترك أو اهمال أحد المحاور سيساهم في التأثير سلبًا على الخطة وعلى فريق العمل الذي من خلاله سيتم تنفيذ الخطة.

إن أكثر ما يسهم في زيادة ضغوطات الحياة سواء في المنزل أو العمل هو العشوائية والسير بدون خطة متوازنة.

بقلم : يوسف محمد حمزة أبوعسكر
البريد الإلكتروني: askar.yousef@gmail.com
الحساب على منصة التويتر: @yousef_askar

شارك المقال

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مبادرة أداة 2018 © تصميم كن مدون