مساحة إعلانية

الرئيسية / / التطوع أجر وشغف

التطوع أجر وشغف


ليت الفراغ رجلاً لقتلته ..
هكذا يعمل المتطوعون فهم على أقل تقدير لايقعون في بوّقت الوقت الضائع ودهاليز الفراغ مستغلين الدقائق و الساعات آملين من المولى التوفيق و السداد. 

الفراغ آفة مجتمع ومرض مزمن إما أن يعجلك حياً يحيى بك الوطن و إما أن يصنع فيك التبلد. أجزم أنني لست على علاقة جيدة مع الرياضيات والحساب ولكن الفراغ أثار حفيظتي نحو ذلك فساعة في اليوم كفيلة بأن تشعر كيف تمر السنة مرور الكرام ب 360 ساعة. 

وفي حديث أطهر البشر عليه الصلاة والسلام " ساعة وساعة " هكذا ستبتعد عن الأنصاف متجهاً نحو الإنصاف فتنصف نفسك و أهلك وعلمك وتشعر بإنسانيتك. نحن على كل حال كبقية الشعوب لانزيدهم كثيراً ولا ننقصهم قليلاً ولكنا تميزنا بالإسلام الذي حثنا على فعل الخير فتميزنا بتواجد الحرمين تميزنا بأن مليكنا يفخر بأن يكون خادماً للحرمين يجب أن نكون كذلك المليك ونخدم بلادنا و أبناء جلدتنا بما نتخصص. 

إذا كان الصدق منجاة فكذا التطوع منجاة من وعثاء الفراغ.


بقلم: حمزة الشمري
تويتر: @hamza_dawy
شارك المقال

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مبادرة أداة 2018 © تصميم كن مدون